ماذا تعرف عن الإصابة المرضية الشائعة “التهاب اللوزتين”؟

اللوزتين هما عقدتان ليمفاويتان تقعان في الجزء الخلفي من الحلق، وتعملان على حماية الجسم من الإصابة بالعدوى، فهما تعتبران خط الدفاع الأول في الجسم ضد الفيروسات والبكتيريا التي تدخل عن طريق الفم، الامر الذي يعرضها للإصابة بالالتهابات أو العدوى في بعض الحالات.

  • أسباب التهاب اللوزتين

تلتهب اللوزتين نتيجة الإصابة بعدوى فيروسية مثل نزلات البرد، أو بسبب الالتهاب البكتيرية مثل التهاب الحلق، أو حتى بسبب الفيروسات الغدية، أو فيروس الإنفلونزا، أو فيروس ابشتاين بار، أو الفيروسات المعوية، أو فيروسات نظير الإنفلونزا. 

  • مضاعفات التهاب اللوزتين

تعتمد مضاعفات التهاب اللوزتين على شدة العدوى، فقد تمتد للجزء العلوي من الأنف والأذنين والجيوب، أو للأسفل من القصبة الهوائية والحنجرة والشعب الهوائية، وقد تنتقل البكتيريا الخبيثة من اللوزتين المصابتين بالتهاب للأنسجة المجاورة مسببة التهاب حوائط اللوزة، أو حدوث خراج، ويمكن أن تشمل المضاعفات الخطيرة لالتهاب اللوزتين المتكرر التهاب الكلى، والحمى الروماتيدية، أو التهاب مزمن في اللوزتين تشمل أعراضه التهاب الحلق المتكرر، وتضخم اللوزتين، وتورم العقد اللمفاوية في الرقبة، كما وقد تشمل المضاعفات الحمى القرمزية، أو الدفتيريا، أو ضيق التنفس، أو انتقال الالتهاب لأجزاء أخرى مثل التهاب الجيوب، أو التهاب الأذن.

  • أعراض التهاب اللوزتين

تشمل الأعراض الأكثر شيوعا لالتهاب اللوزتين:

  • احمرار اللوزتين وانتفاخهما وظهور طبقة صفراء أو بيضاء عليها
  • الحمى والقشعريرة
  • ظهور تقرحات مؤلمة على اللوزتين
  • ألم الأذن
  • ألم الرأس
  • صداع
  • بحة الصوت
  • صعوبة في البلع أو التنفس
  • فقدان الشهية
  • انتفاخ الغدد في منطقة الحلق والعنق
  • رائحة الفم الكريهة
  • مغص
  • علاج التهاب اللوزتين

يشمل علاج التهاب اللوزتين الأدوية التي يصفها الطبيب في حالة الالتهابات البكتيرية مثل مضاد حيوي مناسب لنوع البكتيريا المسببة للالتهاب، أو أدوية لتخفيف حدة أعراض التهاب اللوزتين، مثل خافضات الحرارة، أو مسكنات الألم، لكن  في حال تكررت الإصابة بالتهاب اللوزتين لأكثر من ست مرات في السنة فيمكن اللجوء لعملية استئصال اللوزتين، كما ويمكن اللجوء لبعض العلاجات المنزلية التي تساعد على تخفيف الأعراض مثل شرب السوائل الدافئة لتخفيف التهاب الحلق، أو شرب كميات كبيرة من السوائل، أو تجنب شرب المشروبات التي تحتوي على السكريات أو الكافيين، أو الغرغرة بالماء المالح.